Thursday, 1 September 2011

هل سيموت مايكل نبيل سند دفاعا عن حرية الرأي في مصر؟

تدين حملة الحرية لمايكل نبيل الحكم القاسي الذي صدر بحق مدون شاب لم يرتكب أي جرم سوي أنه عبر عن رأيه بحرية.   مايكل ظن أن مصر بعد الثورة تضمن له حقه في حرية التعبير و لكنه أصطدم بواقع أليم حيث ان مايكل تم القبض عليه من منزله يوم 28 مارس 2011 علي أثر مقالة نشرها علي مدونته! و قد تمت محاكمته بسرعة شديدة حيث انه تلقي الحكم بالسجن المشدد لمدة 3 سنوات مع الشغل في أقل من أسبوعين- في ذات الوقت الذي يتمتع فيه كل من أفسدوا و سمموا حياة المصريين لمدة الثلاثين عاما الماضية بالمحاكمة المدنية أمام قاضيهم الطبيعي و يتمتعوا بكامل حقوقهم في الوقت الكافي لتحضير دفاعهم و في المحاكمة العلنية و هي ذات الحقوق التي حرم منها مايكل نبيل!
مايكل نبيل طبيب بيطري و ناشط سياسي و عضو سابق هيئة عليا بحزب الجبهة الديموقراطية كما انه من المدونين البارزين منذ عام 2006، و قد شارك مايكل في الثورة منذ أول يوم لها كما أنه كان يدعو لأفكارها منذ 6 سنوات من خلال عمله الحزبي و نشاطه السياسي و كتاباته العديدة. مايكل الان قابع في زنزانة فردية في سجن المرج العمومي و هو مضرب عن الطعام منذ يوم 23 أغسطس و قد أضرب عن الماء و الدواء منذ يوم 30 أغسطس 2011 أحتجاجا علي الحكم الصادر بحقه و طلبا بحقه في الحرية و أطلاق سراحه. و من الملفت للأنتباه أن المجلس العسكري أعفي عن مدونين و كتاب و نشطاء أخرين تم أتهامهم بنفس التهم و لم يلتفت الي المطالبات المستمرة بالأفراج عن مايكل نبيل مما يثير تساؤلات عن التمييز الذي يتعرض له مايكل نبيل.
مايكل يعاني من مشكلات صحية في القلب و ضغط الدم. مما يضاعف من خطورة الأضراب علي حياته. كما أن أسرته و أصدقائه لم يتمكنوا من رؤيته منذ أكثر من أسبوعين، مما يثير مخاوفنا علي حياته بشكل كبير. و لذا فأننا كحملة نحمل أدارة سجن المرج العمومي مسئولية الحفاظ علي حياته وعدم التقصير في تقديم كل الرعاية الطبية له بشكل فوري و عاجل. كما أننا نطالب المجلس العسكري بسرعة الأفراج الفوري و الغير مشروط عن مايكل نبيل سند.
و من الجدير بالذكر أن بعض المنظمات الدولية المعنية بالدفاع عن حقوق الأنسان قد اعلنت يوم الجمعة القادم الموافق الثاني من سبتمبر يوما عالميا للتضامن مع مايكل نبيل سند و قد دعت الي وقفات أحتجاجية في مدن مختلفة في دول عديدة في العالم. و أننا بدورنا ندعو جميع المتضامنين مع مايكل نبيل كشخص و جميع المدافعين عن حقوق الأنسان و حرية الرأي و التعبير الي التواجد يوم الجمعة الموافق الثاني من سبتمبر 2011 في وقفة تضامنية من الساعة الخامسة الي الساعة السابعة مساء في القاهرة أمام نقابة الصحفيين بشارع عبد الخالق ثروت و أمام المنطقة الشمالية بالأسكندرية في نفس الوقت.
كما أننا ندين بعض المعلومات المغلوطة التي تم نشرها في الصحافة في الأونة الأخيرة و التي تتعمد تشويه سمعة مايكل وألصاق تهم الخيانة و العمالة لدولة أسرائيل به و هو ما لا يمت للحقيقة بصلة، و أذ نرجو من الصحفيين تحري الدقة في المعلومات التي ينشروها مراعاة لحساسية الموقف، كما تنفي الحملة خبر زيارة مايكل لأسرائيل الذي تم نشره في جريدة المصري اليوم بتاريخ 23 أغسطس 2011. حيث أن مايكل لم يغادر الأراضي المصرية الا مرة واحدة في حياته في زيارة لسوريا و لم يزر أسرائيل من قبل.
حملة الحرية لمايكل نبيل
2011/8/31




No comments:

Post a Comment